مراجعة هاتفي آيفون 8 وآيفون 8 بلس

على الرغم من أن هواتف آيفون 8 تُشارك آيفون X بعض المواصفات مثل المعالج والقدرة على الشحن اللاسلكي وإعداد الكاميرا شبيه إلا أنهم مختلفين بشكل كبير. وستقوم آبل بشحن ملايين من هواتف آيفون 8 وآيفون 8 بلس للمستخدمين الذين لا يرغبون في دفع 999 دولار مقابل آيفون X، أو الذين يرغبون في تحديث هواتفهم بجون الابتعاد على ما اعتادوا عليه. وهنا نعرض مراجعة لهاتفي آيفون 8 وآيفون 8 بلس.

التصميم

iPhone 8-iPhone 8 plus

آيفون 8 هو الجيل الرابع من آيفون 6 من ناحية التصميم الجديد كليًا، والاختلاف الأساسي هنا هو الجزء الخلفي الزجاجي؛ لكن لا يوجد اختلافات أخرى بينه وبين هواتف آيفون 7 وآيفون 7 بلس.

الجزء الخلفي الزجاجي أثقل وزنًا من الجزء الخلفي من الألومنيوم على آيفون 7، إلا أنه يجعل حمل الهاتف أكثر سهولة من آيفون 6 وآيفون 7 خفيف الوزن. وتدعي آبل أن الزجاج أقوى من أي وقت مضى؛ لكن في الحقيقة هو أنك ستحتاج لحافظة لأنه يمكن خدش الجزء الخلفي الزجاجي بسهولة.

آيفون 8 يأتي بثلاث ألوان منهم الذهبي والفضي، ويبدو الفضي ذو شكل مألوف أما الذهبي فمختلف، حيث لون الجزء الخلفي يُشبه اللون الكريمي من السبعينات، وقد لاقى أعجاب الكثيرين. لكن في النهاية يبقى التصميم هو التصميم التقليدي الذي قدمته آبل في آيفون 6، وهذه هي المشكلة؛ حيث أنه في حين تحاول شركات مثل سامسونج وLG تحديث تصاميم أجهزتهم ظل تصميم هواتف آيفون ثابت لمدة 4 سنوات. قد يكون تصميم آيفون 8 هو أفضل النسخ من التصميم الأساسي؛ لكن بالمقارنة مع جالكسي وأجهزة أندرويد الرائدة الأخرى مثل LG V30 فأن هذا التصميم عفا عليه الزمن. وقد يكون منافس آبل الحقيقي لهذه الأجهزة هو آيفون X؛ لكن الشركة توضح أن آيفون 8 أيضًا من الهواتف الرائدة.

جالكسي S8 أكبر قليلًا من آيفون 8؛ لكن به شاشة أكبر من آيفون 8 بلس ولا يوجد نتوء بارز للكاميرا وهو يبدو أكثر أناقة من آيفون 8.

ويبدو بوضوح أن آبل ركزت جهودها من حيث التصميم في تصميم آيفون X، لذا فمن غير العدل مقارنة آيفون 8. لذا فيمكن اعتبار آيفون 8 غير مميز من ناحية التصميم، وإذا كنت ترغب بتصميم رائد فسيكون عليك انتظار آيفون X.

الشاشة والسماعات

design

أضافت آبل تكنولوجيا True Tone لشاشة آيفون 8، والتي كانت ظهرت لأول مرة في آيباد برو. وعلى الرغم من أن شاشات LCD الموجودة في النماذج السابقة كانت توفر أفضل دقة ألوان في السوق إلا أن هذه التكنولوجيا تُحسن الأمر بشكل واضح من خلال قياس الضوء المحيط بأجهزة الاستشعار على الجزء الأمامي من الهاتف وتعديل درجة حرارة اللون بسرعة. وغالبًا لن تلاحظ هذه العملية أثناء عمل الهاتف، إلا أنه إذا قمت بالنقر على زر الإيقاف بشكل متقطع في أغلب ظروف الإضاءة الداخلية سترى الألوان تصبح دافئة عند التشغيل.

وقد حسن آيفون 8 مكبرات الصوت الستريو، وكما في آيفون 7 فأن قطع الأذن تقدم صوت مرتفع جدًا لتعمل كمكبر صوت ثاني، إلا أن النظام بأكمله يوفر صوت أعلى بنسبة 25% حتى يمكنك سماع فصل الستريو stereo separation.

وقد تم تحديث البلوتوث إلى بلوتوث 5، ليمكن الاعتماد الأجهزة اللاسلكية مثل السماعات في المستقبل بشكل أفضل. ولكن من الغريب أن تحديث iOS 11 بالكاد يُحسن واجهة إدارة الأجهزة بالبلوتوث، حيث فقط تم إضافة أيقونة تبديل جديدة في مركز التحكم ببرنامج الموسيقى.

الصوت اللاسلكي غير جيد بنظام iOS إلا إذا قمت باستخدام واحدة من سماعات آبل التي تعمل بمعالج W1، والتي تقترن وتتزامن بشكل أفضل من منتجات الطرف الثالث.

أيضًا فلا يوجد بالجهاز مقبس للسماعات، وتقدم آبل دونجل للسماعات والذي يعتبر من أقل المنتجات تقييمًا في متجر آبل حيث حصل على 1.5 نجمة فقط. وبعد مُضي أكير من عام مازال نظام الصوت من خلال منفذ Lightning غير جيد كفاية.

الشحن اللاسلكي وعمر البطارية

WIRELESS CHARGING

يسمح الجزء الخلفي الزجاجي بالشحن اللاسلكي بمعيار Qi، وستقوم آبل ببيع منصة Mophie للشحن؛ ويعمل الجهاز بشكل جيد مع هذه المنصات وأيضًا مع منصات Qi من سامسونج.

الشحن بمعيار Qi بطيء، إلا أن آبل تأمل بجعل سرعة الشحن مماثلة للتي يقدمها الشاحن بقوة 5 وات الموجود في العلبة؛ لكن من التجربة فقد لوحظت زيادة 15% في شحن آيفون 8 بلس كل 30 دقيقة عند استخدام منصة Mophie، وهو يعتبر وقت طويل خاصةً أنه لا يمكنك استخدام هاتفك أثناء الشحن اللاسلكي. ومن المفترض ان يمكن تحديث iOS مستقبلي لآيفون 8 من سحب المزيد من الطاقة من منصة Mophie ومنصة Belkin التي تقوم آبل ببيعهم في متاجرها.

آيفون 8 أيضًا يدعم الشحن السريع، ووفقًا لآبل فأنه سيعمل مع أي شاحن بطاقة مرتفعة؛ لكنك سترى أفضل النتائج عند استخدام شاحن جهاز ماك بوك 29 وات نوع USB-C، والذي سيوفر 50% شحن في 30 دقيقة فقط. وعند توصيل آيفون 8 بلس بشاحن آيباد قام بشحن 40% في 30 دقيقة؛ لكنك يجب أن تستخدم شواحن بطاقة مرتفعة للوصول لهذه السرعة حيث أن الهاتف يأتي مع شاحن 5 وات تقليدي فقط.

Testing wireless charging in a Prius

في الأغلب فأن الشحن اللاسلكي سيكون جيد للشحن اثناء الليل او في السيارة من خلال وضع الهاتف على منصة الشحن وتوصيلة بالبلوتوث لاسلكيًا. وعند اختباره في سيارة Prius Prime قام الهاتف بالشحن بشكل جيد إلا أن حرارته ارتفعت قليلًا، وأوضحت آبل أن هذا أمر طبيعي بالنسبة لبعض منصات الشحن وأن الهاتف سيتوقف عن الشحن إذا ارتفعت الحرارة جدًا.

إذا كنت تستخدم منصة CarPlay فأن السيارة الوحيدة حاليًا التي تدعم كلا من الشحن اللاسلكي ومنصة CarPlay لاسلكيًا هي سيارة BMW الجيل السابع، ومن المتوقع أن يكون هناك سيارات أكثر في المستقبل تدعم هذه المميزات؛ لكن في الوقت الحالي فقد تضطر لاستخدام الكابلات.

ومن الغريب أن نجد ان آيفون 8 وآيفون 8 بلس يأتيان ببطاريات أصغر قليلًا من هواتف آيفون 7 وآيفون 7 بلس. وتوضح آبل أن الهاتفين سيعملان لنفس المدة بشحنة واحدة مثل النماذج السبقة؛ حيث أن معالج A11 يعمل بفاعلية أكثر من معالج A10.

وقد تم ملاحظة أن في هاتفي آيفون 6S وآيفون 7 أن عمر البطارية أصبح أقل خلال شهور قليلة، لذا فسيكون علينا الانتظار لنرى كيف سيبلي هاتفي آيفون 8. لكن في الوقت الحالي فقد تم تشغيل آيفون 8 لأقل من يوم بقليل بشحنة واحدة، إلا أن طاقة البطارية انخفضت بشكل أسرع عند تشغيل تطبيق الواقع الافتراضي بشكل متواصل. والآن يمكنك إضافة وضع الطاقة المنخفضة لمركز التحكم control center.

الكاميرات

cameras

على الرغم من تصريحات آبل أنها غير مهتمة بما يقدمه منافسيها، إلا أنه الصور التي تم التقاطها بهاتف آيفون 8 تبدو مثل ما يقدمه منافسي آبل أكثر من ذي قبل.

صور آيفون تبدو الآن مُشبعة بشكل افتراضي مثل هاتف جالكسي S8، على الرغم من أن آبل توضح انها تهدف للصور الواقعية بدلًا من الألوان المشبعة التي يقدمها هاتف سامسونج.

بالإضافة لذلك فأنه يتم التقاط الصور بدقة HDR طوال الوقت ولا يمكن إيقافها، إلا أنه يمكنك حفظ صور ليست بدقة HDR. وعند مقارنة صور آيفون 8 وهاتف Pixel XL وجالكسي S8 وآيفون 7 وُجد أن آيفون 8 قدم أكثر صور متناغمة في المجموعة، على الرغم من أن هاتف Pixel XL قدم أفضل صور أكثر من مرة خاصةً في الإضاءة المنخفضة جدًا.

وضع الفيديو يوفر تصوير بدقة 4K بمعدل 60 إطار في الثانية وبدقة 1080p بمعدل 240 إطار في الثانية.

إضاءة الصور الشخصية

PORTRAIT LIGHTING iPhone 8

من أهم ما يميز آيفون 8 بلس هذا العام هو إضاءة الصور الشخصية، والتي تماثل إعداد الإضاءة الاحترافية مع إعدادات مُسبقة يُطلق عليها Studio، Contour وStage. وهي الآن في نسختها التجريبية؛ لكنها ليست مميزة مثلما كان وضع الصور الشخصية عند إطلاقه على آيفون 7 بلس. ومن خلال هذه الميزة فيتم تسليط الضوء على وجه الشخص، وتوضح آبل أنها تُضيف تأثير على الوجوه إلا أن هذا الأم كان يمكن عمله باستخدام فلتر بسيط.

إضاءة الصور الشخصية مُسلية في الاستخدام، وخاصةً تأثير Stage والذي من المتوقع رؤيته على إنستجرام بكثرة.

الأداء

آيفون 8 يأتي بمعالج A11 Bionic الجديد وهو نفس المعالج الموجود في آيفون X، وقد أوضحت الشركة أنها أطلقت عليه اسم Bionic لأنها أدرجت أن الأسماء مثل A8 وA9 ليست مثيرة أمام أسماء معالجات المنافسين لذا فقد أضافت كلمة Fusion لمعالج A10 من العام الماضي وكلمة Bionic لمعالج هذا العام.

معالج A11 سريع للغاية، حيث تقود آبل الصناعة في مجال تصميم المعالجات والأداء، ومعالج A11 الجديد به متحكم جديد بالأداء والذي يُدير 6 أنوية فعالة؛ 2 نواة للأداء العالي و4 أنوية للفاعلية المرتفعة.

أيضًا فالمعالج الجديد هو أول معالج يحتوي على معالج رسوميات من آبل، وقد أشارت القياسات الأولية أن آيفون 8 أسرع من آيباد برو الذي يأتي بمعالج A10 Fusion وأيضًا أسرع من أجهزة ماك بوك برو مقاس 13 بوصة.

وعند التجربة لم يتم ملاحظة فرق شاسع في الأداء عن آيفون 7 أثناء القيام بمهام تقليدية مثل تصفح الأنترنت ومشاهدة الفيديوهات والتقاط الصور، وعند تشغيل الألعاب كان الجهاز يعمل بسرعة وسلاسة.

الواقع المعزز

AUGMENTED REALITY

غالبًا ما تحتاج أداء أعلى عن استخدام باقة آبل ARKit في نظام iOS 11؛ وعلى الرغم من عدم وجود الكثير من التطبيقات في هذا المجال إلا أنه تم اختبار بعض النسخ الأولية من تطبيق قياس، تطبيق للتعليم عن قلب الإنسان، تطبيق لمراقبة النجوم، لعبة Thomas the Tank Engine وتطبيق تجريبي لمتجر IKEA والذي يسمح لك برؤية كيف سيبدو الأثاث في غرفتك.

استخدام الواقع المعزز على نظام iOS 11 هو أمر مثير للاهتمام؛ لكنك لا تحتاج إلى آيفون 8 لذلك حيث سيدعم آيفون 6SE وآيفون 7 عند ترقيتهم إلى iOS 11

iOS 11

بعد تجربة آيفون 8 نجد ان آيفون 7 مازال يوفر أداء سريع مع نفس التصميم ووزن أخف وبطارية أكبر قليلًا، وسيكون به كل مزايا آيفون 8 مع ترقيته لنظام iOS 11. وإذا كنت ترغب في شحن Qi اللاسلكي فيمكنك شراء حافظة تدعم هذا الامر بمبلغ 15 دولار، أما بالنسبة لإضاءة الصور الشخصية فيمكنك استخدام واحد من تطبيقات الصور التي تقدم تأثيرات مماثلة. لكن إذا كنت تملك نموذج آيفون أقدم من آيفون 7 فستعجب بمدى التحسن في الكاميرا وسرعة الهاتف ككل.

تقدم آبل الآن هواتف بأسعار تبدأ من 349 دولار حتى 1125 دولار، ويأتي آيفون 8 في رأس المجموعة، حيث يأتي آيفون 8 بسعر 699 دولار للنموذج بذاكرة داخلية 64 جيجابايت أما آيفون 8 بلس فيأتي بسعر 799 للنموذج بذاكرة داخلية 64 جيجابايت؛ أما آيفون 8 بلس بذاكرة 256 جيجابايت فيأتي بسعر 949 دولار في مقابل 999 دولار لآيفون X سعة 64 جيجابايت وهو ما يترك مجال للتفكير في أيهما تختار.

المصدر

Source: ona

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

21